الحق في العدالة

تسعى منظمة رايتس رادار إلى تعزيز قيم العدالة في أوساط المجتمع، لتوفير إجراءات تقاضي عادلة للضحايا وللسجناء. وتعتقد أن الحياة لن تستقيم ولن تكون محمية ما لم تحكمها العدالة ويكون القانون والنظام حاكمين لسلوك جميع الناس في المجتمع من القمة إلى القاعدة، بحيث يصبح الحق في العدالة حقا أساسيا للجميع، لكي يشكل سياجا حاميا لكافة الحقوق الأساسية الأخرى مثل الحق في حرية الرأي والتعبير وحرية الإعلام وحقوق المرأة والطفل والمعوقين واللاجئين والتي تعتبرها رايتس رادار من الحقوق الأساسية ومن المجالات الرئيسية التي تركز عليها المنظمة في أنشطتها وبرامجها.

منظمة رايتس رادار

دعت منظمة #رايتس_رادار لحقوق الإنسان في الوطن العربي ومقرها هولندا الى ضرورة إجراء تحقيق دولي مُنصف ومحايد في المجزرتين اللتين سقط جراءهما 55 قتيلا وأكثر من 120 جريحا، الأسبوع الماضي في سوق الأسماك وأمام بوابة مستشفى الثورة بمدينة #الحديدة، غربي #اليمن. 

منظمة رايتس رادار

طالبت منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان في العالم العربي، ومقرها هولندا، الأمم المتحدة بالتحرك العاجل لإنقاذ حياة المعتقلين في سجون القوات الاماراتية في محافظة عدن، جنوبي اليمن، بشكل عام ومعتقلي سجن بئرأحمد، بشكل خاص، حيث اضطر الكثير منهم الى الاضراب عن الطعام للفت أنظار العالم الى قضيتهم المنسية، بعد أن واجهوا أقسى أنواع التعذيب والتنكيل من قبل سجّانيهم. 

وحثت المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن، مارتن غريفيث، الى ان يشمل قضية معتقلي عدن، ضمن القضايا العاجلة والملحة في تحركاته الراهنة، لإنهاء معاناة عشرات المعتقلين في سجن بئر أحمد بمنطقة المنصورة في محافظة عدن، والذي تديره قوات أمنية مدعومة من الإمارات.

رايتس رادار

أطلقت منظمة رايتس رادار الإقليمية لحقوق الإنسان، أنشطتها رسميا بإطلاق أول تقرير لها عن حقوق الإنسان في اليمن، تحت عنوان (اليمن.. القتل المُروِع للمدنيين)، والذي يسلط الضوء على القتل المُروِع للمدنيين خلال الحرب الراهنة من قبل مختلف الأطراف. وجاءت عملية إشهار المنظمة وإطلاق التقرير مع إطلاق موقع المنظمة على الانترنت www.RightsRadar.org والذي سيكون المنبر الحقوقي لنشر أحدث المستجدات والتقارير عن حقوق الإنسان في العالم العربي.

رايتس رادار

طالبت منظمة (رايتس رادار) لحقوق الإنسان، المجتمع الدولي بحماية سكان محافظة تعز اليمنية، من الانتهاكات والجرائم الفضيعة التي يتعرضون لها من قبل مسلحي جماعة الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله صالح بشكل متكرر وسط صمت دولي مريع.