حرية التعبير

تسعى منظمة رايتس رادار إلى الدفاع عن حرية الرأي والتعبير وتعمل على تعزيز حرية الإعلام والحريات العامة، وتطوير قدرتها على لعب دور حيوي في تعزيز الديمقراطية وحماية المصالح العامة. وتنطلق منظمة رايتس رادار في هذا من إيمانها بأن جوهر الديمقراطية لن يتحقق بالكامل ما لم يتم ضمان حرية الرأي والتعبير كحق أساسي. كما تؤمن المنظمة بأن الحق في حرية الإعلام والعدالة وحقوق المرأة والأطفال والمعوقين واللاجئين من الحقوق الأساسية وتشكل المجالات الرئيسية في عمل وأنشطة المنظمة.

رايتس رادار

دعت منظمة رايتس رادار لحقوق الانسان في العالم العربي ومقرها هولندا، الأمم المتحدة الى ضرورة التدخل العاجل لوقف حالات قتل المعتقلين والصحافيين في اليمن، والتي وصلت الى مستوى غاية في الخطورة في ظل صمت مطبق من قبل الأمم المتحدة.

رايتس رادار

حذّرت منظمة رايتس رادار من مغبّة قمع حرية الرأي والتعبير وتجريف العمل الصحافي في المحافظات الجنوبية اليمنية، التي تقع تحت سيطرة الحكومة ونفوذ القوات الإماراتية في اليمن.

رايتس رادار

طالبت منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان، المجتمع الدولي ببذل جهود حثيثة واتخاذ خطوات عملية عاجلة لوقف محاكمة غير عادلة في حق 36 متهما يمنيا، للحيلولة دون تعريض حياة هؤلاء المعتقلين في سجون حركة أنصار الله (جماعة الحوثي) لأي خطر أو تهديد يمس حياتهم.

منظمة رايتس رادار

استنكرت منظمة (رايتس رادار) لحقوق الإنسان في العالم العربي صدور حكم بالإعدام ضد الكاتب الصحفي يحيى عبدالرقيب الجبيحي (60 عاما) من محكمة يسيطر عليها المتمردون الحوثيون وحليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، في العاصمة اليمنية صنعاء. وحكمت المحكمة الحوثية بصنعاء يوم الأربعاء 12 نيسان/إبريل على الصحفي الجبيحي بالإعدام، بتهمة التخابر مع (دولة معادية) في جلسة واحدة فقط وبدون منحه الحق في العدالة والدفاع عن نفسه. وجاء هذا الحكم بعد اعتقاله من قبل مسلحين تابعين لجماعة الحوثي وصالح في 6 أيلول/سبتمبر 2016 على خلفية رفضه تأييد انقلابهم على السلطة المعترف بها دوليا في اليمن. وكان الجبيحي قبل اعتقاله يعمل مستشارا إعلاميا في رئاسة الوزراء ومحاضرا في كلية الإعلام بجامعة صنعاء.